Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

استخدام الطلاب وسائل التواصل الاجتماعي لأهداف الخير

ملخص
educator
يناقش هذا المقال كيف يمكن للشباب استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بطرق إيجابية لكل من أنفسهم ومجتمعاتهم المحلية.

يشير مصطلح "وسائل التواصل الاجتماعي" إلى قنوات الاتّصال عبر الإنترنت، مثل المواقع الإلكترونية والمنصات والتطبيقات الرقمية، حيث يمكن للمستخدمين التواصل، والمشاركة، وتبادل المعلومات والانخراط في السلوك الاجتماعي.

غالباً ما تتحدث وسائل الإعلام والتلفزيون عن الجوانب السلبية لوسائل التواصل الاجتماعي، ونسمع قصصاً عن الإدمان، والتنمّر الإلكتروني، وسرقة الهوية، وربما أسوأ من ذلك. ولكن لا تنتهي كلّ استخدامات وسائل التواصل الاجتماعي بكارثة، إذ يستخدمها كثيرون بطرق إيجابية بما يصب في مصلحتهم ومصلحة مجتمعاتهم المحلية.

ويتّصل الشباب في قطر بمجموعة واسعة من مواقع التواصل الاجتماعي، ويُعد فيسبوك وتويتر أكثرها شعبيةً بين الفتيان والفتيات على التوالي.  و قد أظهرت الأبحاث في هذا الإطار أنّ وسائل التواصل الاجتماعي تعود بالنفع على الطلاب، بحيث تساعدهم على تكوين الصداقات والبقاء على اتصال معهم. وقد لوحظ أن هذه الوسائل تزيد من نسبة الصداقات بحيث يتراجع الشعور بالانعزاليّة لدى الشباب، ما قد يشكل قوة إيجابية أيضاً لدى العديد من المجتمعات الشبابية.

هناك أيضاً من ندعوهم بالمؤثرين ، وهم أصحاب الحسابات الكبيرةعلى وسائل التواصل الاجتماعي ، ومن يستخدمون مختلف منصات الوسائط الاجتماعية للتواصل مع من يبدي الإعجاب بحساباتهم ويتابعها.  يمكن للمؤثرين إحداث تغييرات إيجابية لدى متعابعيهم على منصات التواصل الاجتماعي مثل إنستغرام ويوتيوب.

إن كان الأطفال والشباب يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، فعليهم التدقيق جيداً بشأن من "يتابعون"، ومع من "يشاركون" وبمن "يعجبون". على الأطفال والشباب الاستعلام عما إذا كان المؤثر شخصاً يستحق الإعجاب، ويلتزم بمبادئ الإسلام، ويظهر القيم الإلكترونية حين يكون متصلاً أو غير متّصل بالإنترنت؟

كيف يمكن للطلبة تحديد كميّة مشاركاتهم على الإنترنت؟

على الأطفال والشباب الحرص على تحقيق التوازن في النشر أو المشاركة إذ يمكنهم المشاركة بمسؤولية عبر الإنترنت، عن طريق البدء بطرح  أسئلة بسيطة تساعدهم على تحديد مقدار مشاركاتهم

  • هل ضُبطت الإعدادات الخاصة بي على وضع "خاص"؟
  • هل هذا (المنشور، أو التغريدة، أو النص، أو الصورة، أو الفيديو، أو غيره) ينسجم مع مجتمعي وقيمي الإسلامية؟
  • هل أتضرّر إذا قام شخص باختراق هذه الصورة، أو النص، أو المنشور؟
  • هل يساهم ذلك في إنشاء هوية إيجابية لي على الإنترنت؟
  • هل أخذت وقتي في التفكير الذاتي قبل الكشف عن نفسي؟
  • عند لعب الألعاب عبر الإنترنت أو استخدام خدمات الدردشة الأخرى، هل حافظتُ على خصوصية معلوماتي الخاصة.

كيف يمكن للطلاب تنظيف حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بهم؟

من المعروف أن الكليات، وشركات التوظيف، وأرباب العمل المستقبليين سينظرون إلى حسابات وسائل التواصل الاجتماعي للمرشّحين المحتملين. لذلك، وحرصاً على تألّق تلميذك اليافع اطلب منه إجراء عملية تنظيف للحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي:

  • ضع قائمة بجميع حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • راجع محتوى هذه الحسابات: انظر إلى الصور، والمنشورات، والتعليقات، والأيقونات، والإعجابات، وغيرها.
  • عدّل المنشورات والتعليقات، واحذف أي محتوى رديء.
  •  فكّر كصانع قرار (هل نرغب في توظيف مثل هذا الشخص، أو تسجيله في جامعتنا، أو الارتباط معه، وما إلى ذلك).
  • أدخل اسمك في محرك بحث مثل غوغل أو ياهو (ثم تحقّق من الصور ومقاطع الفيديو).  اطلب من جوجل أو ياهو حذف المحتويات غير اللائقة.
  • تحقّق من الإعدادات وقم بضبط كل شيء على وضع "خاص".
  • أغلق جميع الحسابات القديمة.

كيف يمكن للطلبة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لأهداف الخير؟

يمكن لأولياء الأمور، بل يتوجب عليهم، تشجيع اليافعين على استغلال مدّة استخدامهم الأجهزة الإلكترونية لأهداف الخير، مثل نشر صور لأنشطتهم التطوعية أو الانخراط في قضايا اجتماعية واستخدام حضورهم على الوسائط الاجتماعية لتعزيز أهدافهم.

  • انشر صوراً لأنشطتك التطوّعية، مع الحرص على احترام خصوصيّة الآخرين في الصور.
  • أطلق حملة لمناصرة قضية اجتماعية تؤمن بها.
  • أطلق نداءً للعمل من أجل إشراك غيرك من الشباب.
  • عزّز التوعية المجتمعية عبر حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق تحديد المنشورات التي ينبغي معرفتها ومشاركتها.
  • تواصل مع الأفراد والمنظمات التي تؤمن بالقضايا والمشاريع نفسها.
اخر تعديل
06-07-2020

دعوة للفعل

يستخدم المواطن الرقمي الصالح وسائل التواصل الاجتماعي للخير. هل أنت مواطن رقمي صالح؟

موارد خارجية