Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ما هي المتعقّبات بالضبط؟

ملخص
public
بواسطة
تشرح هذه المقالة ملفات تعريف الارتباط ورسم الخرائط القماشية وإشارات الويب ، وكلها أنواع مختلفة من أدوات تتبع الويب المستخدمة في الأنظمة الأساسية عبر الإنترنت لتتبع أنشطة المستخدمين. كما أن المقالة تشرح وجود أدوات تعقب يمكن أن تكون مفيدة أو ضارة للمستخدمين الذين سيقررون بأنفسهم.
المتعقبات

ما هي المتعقّبات بالضبط؟

دعونا نلعب لعبة!

تمّ توكيلك للتجسّس على امرأة ما، فقررت الاختباء تحت شجيرة مقابل منزلها، وفي كل مرّة كانت تغادر فيها المنزل، تدوّن ملاحظات عنها:

- ترتدي ملابس سوداء ورمادية

- حذاء رياضي

- شعرها منسدل

- تحمل كتبًا

- تمشي بخطوات كبيرة

تقول هامسًا في جهازك اللاسلكي: قد تكون السيدة "x" طالبة جامعية أو معلّمة. طريقة لبسها غير رسمية. تحب الألوان العطرية الكلاسيكية. تبدو في عجلة من أمرها، ولأنها تغادر المنزل في أوقات مختلفة كل يوم، فقد يكون عملها غير ثابت.

يُسمّى ذلك في العالم الرقمي بـ"التعقّب عبر الإنترنت"، أي قدرة ونشاط موقع إلكتروني على تعقّب سلوكك عبر الإنترنت وجمع المعلومات عنك. سنشرح كيفية حصول ذلك ونحن نتابع القصة.

في اليوم التالي، ترسل ولدين صغيرين للعب بجانب منزلها. بينما تغادر المبنى، يناديها البواب "فاطمة". يسمع الولد الأول ذلك ويهرع إليك لإبلاغك باسمها. ثم يتبعه الولد الآخر ليخبرك أنه سمع فاطمة تخبر البواب أنها بانتظار ضيوف الليلة.

يمثّل هذان الولدان، في العالم الرقمي، ملفات تعريف الارتباط، وهي أدوات صغيرة بحجم يصل إلى 4 كيلو بايت تستخدمها المواقع الإلكترونية لجمع المعلومات عنك أثناء تصفحك الإنترنت. قد تكون ملفات تعريف الارتباط هذه وقتيّة بحيث يحذفها متصفّح الويب الخاص بك بمجرد خروجك من موقع إلكتروني معيّن، أو ثابتة بحيث يحفظها متصفّح الويب الخاص بك لزيارتك التالية. مثال على ذلك، عندما تسجّل الدخول إلى موقع Gmail وتجد عنوان بريدك الإلكتروني هناك؛ أو عندما تكتب في علامة تبويب العناوين الحرف "f" ويظهر موقع فيسبوك (Facebook) كأول خيار أمامك لأن ملف تعريف ارتباط ما حفظه كموقع إلكتروني تمّت زيارته بشكل متكرّر. تحفظ ملفات تعريف الارتباط أنواعًا مختلفة من المعلومات المتشابهة لتتّسم تجربتك كمستخدم بالكفاءة والسهولة.

بالعودة إلى فاطمة، أنت الآن تملك جهازًا يساعدك على تعقّب التفاصيل الفيزيولزجية لفاطمة. عند استخدام هذا الجهاز، تكتشف أن معدّل ضربات قلبها "X"، ومستوى السكّر لديها "Y"، وارتفاع صوتها "Z"، إلخ.

يُدعى ذلك في العالم الرقمي بصمة Canvas وهو أسلوب تعقّب متطوّر يحفظ معلومات مختلفة أثناء قيامك بنشاط التصفّح مثل نوع المتصفّح، ونوع نظام التشغيل وإصداره، وأجهزة الرسومات البيانية المثبّتة. تسمح هذه المعلومات مجتمعةً إلى جانب خصائص أخرى، بعملية تعقّب فريدة لجهازك، كما لو أنّ لجهاز الحاسوب أو الجهاز المحمول خاصتك بصمة. بالرغم من أن بعض المواقع الإلكترونية تطلب إذنك لاستخدام ملفات تعريف الارتباط، إلا أنّ بصمة Canvas، باعتبارها أداة تعقّب، تعمل عادةً بشكل خفي وقد تستخدم بهدف تقفّي آثارك عبر المواقع الإلكترونية. 

بالإنتقال إلى المشهد الأخير من قصة فاطمة، كل ما تريده الآن هو معرفة ما إذا كانت فاطمة قد غادرت المنزل أم لا. فتضع ورقة بيضاء فارغة على عتبة بابها، وفي كل مرة تتسخ فيها الورقة، تعرف أنّ فاطمة غادرت منزلها.

تمثل هذه الورقة في العالم الرقمي إشارات الويب (Web Beacon)، وهي أداة تعقّب أخرى عبارة عن كائنات غير مرئية متناهية الصغر بحجم بكسل واحد تمّ تضمينها في صفحات الويب أو البريد الإلكتروني. فعندما تزور صفحة على الإنترنت أو تفتح بريدًا إلكترونيًا، يتم تنزيل هذا الشيء الذي يوازي حجم بكسل على شكل صورة لإعلام الجهاز الخادم بأن صفحة الويب قد تمّت زيارتها أو أن البريد الإلكتروني قد تمّ فتحه. لذلك عليك الامتناع عن فتح رسائل البريد الإلكتروني من مرسلي البريد العشوائي الذين لا تثق بهم، لكونهم يستطيعون بكل بسهولة اختراق معلوماتك.

ها قد تعرّفت الآن على أساسيات التعقّب الرقمي، وإن كن تتساءل عن عواقبها، فالجواب عندك. فبصرف النظر عن حقيقة أن بعض المتعقّبات قد تنقل فيروسات إلى جهاز الحاسوب خاصتك أو تحاول اختراق كلمات المرور أو معلومات خاصّة أخرى، يستخدم التعقّب الرقمي لمصلحتك من خلال:

1) تحسين تجربتك على الإنترنت

لنقل أنّكّ ترغب في مشاهدة فيديو ما على موقع YouTube، إنّما لا تدري ما هو. بفضل التعقّب الرقمي، ستستمتع الآن بمجموعة من أفضل مقاطع الفيديو الموصى بها والتي تمّ اختيارها لك بناءً على الفيدوهات السابقة التي شاهدتها.

2) توفير الوقت

تحفظ المتعقّبات معلوماتك لكيلا تضطر إلى إدخال اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصّين بك في كلّ مرةّ تقوم فيها بتسجيل الدخول ولكي تتمكّن من إكمال الجملة التي تكتبها وتخمين ما تبحث عنه بشكل أسرع.

3) حفظ تفضيلاتك

يمكنك أيضًا بفضل تقنيّة التعقّب عبر الإنترنت حفظ المواد المفضلة لديك أو تلك التي تضيفها إلى عربة التسوّق لتفادي تكرار العملية برمتها في كل مرّة تتسوقّ فيها.

4) إيجاد ما تبحث عنه

هذا الموضوع مثير للجدل لأن السبب الرئيس وراء قيام المتعقّبات بحفظ معلوماتك هو من أجل بيعها لطرف ثالث مقابل مبالغ هائلة. فهي تساعد الأطراف الثالثة في العثور على الهدف الأمثل لمنتجاتها، ولهذا السبب تنهال عليك الإعلانات في أي صفحة تزورها. فقد تكون مثلًا قد بحثت على غوغل عن "كيفية فقدان الوزن"، وبينما تشاهد اليوتيوب، ينبثق إعلان حول تطبيق خاص باللياقة البدنية على الشاشة.

لكن ثمّة أشخاص يعتقدون بأن التعقّب عبر الإنترنت قد يكون مخيفًا، أو مزعجًا، أو تطفّليًّا، لذا إليك بعض الطرق للتعامل معه:

استخدم محرّكات البحث التي تتعقبك مثل DuckDuckGo.com، وStartPage.com، وEcosia.com.
إحذف محفوظات البحث وملفات تعريف الارتباط ضمن تطبيقات متصفح الويب.
قم ببساطة بتفعيل خاصيّة "لا تتعقّبني" (Don’t Track Me) المتاحة في بعض المتصفحات مثل Google Chrome أو Mozilla Firefox.
قم بتثبيت ملحقات وإضافات مفيدة.
تصفّح الإنترنت من دون ذكر هويّتك عبر استخدام خصائص التصفح المتخفي InPrivate المتاحة في برنامجَي التصفّح Microsoft Edge وGoogle Chrome.
لا نحتاج إلى أداة تعقّب، لكن بما أنّكم قد وصلت للجملة الأخيرة، يمكننا التخمين بأن هذه المقالة أعجبتك، ونأمل أن نكون على صواب!!

وسوم أساسية
وسوم ثانوية
اخر تعديل
05-06-2020
زمن القراءة
3 دقائق

دعوة للفعل

 تعلّم كيفية إدارة متصفح الويب الخاص بك لمراقبة أنشطة التعقّب.

موارد خارجية